Thursday, April 26, 2007

يا ناس...179..ألف مبروك

يا سلام ..179مبروك عليكي يامصر




القصة دي مكتوبة من 16 أبريل2006..مش عارفه ايه اللى فكرني بيها..عبد المنعم محمود؟ جايز.. ولو انها مش قد كده ..يمكن المادة 179 من الدستور المعدل ..يعني من حق اى حديتصنت عليك وينتهك خصوصيتك -بس على فكرة عادي عشان أمن البلد - ..ما اعرفش ..عموما أهي عندكم ....مش تنبؤية ولا حاجة ..بس قولوا رأيكم فرصة سعيدة ..


آه يا بلد أوف سايد ...؟.




أخذ محمود أبوغرارة عددا من أعواد القصب وجلس على شاطئ الترعة وقت الغروب ..كان الهدوء يخيم على القرية ..صمت قاتم غريب فى مثل هذا الوقت ورغم ذلك أخذ محمود ينطلق فى الغناء "انت مين ياللى انا مش عارفك ..انت مين.."مستمتعا بالقصب ..وهاربا من همه بعد ان انتقلت جاموسته للدار الآخرة بعد أن كانت ذخيرته هو وأسرته ..انه يذكر دموع أمه وانهيارها ..وهى تصرخ "ربنا ينتقم من الحكومة .."ورده الساخر "الحكومة مالها يا أما ..خليها فى جاموستها .." نظر حوله و أحس بالقلق ماذا حدث؟ لماذا يختبئ الناس كالأرانب فى سلطانية الملوخية ..؟..انهم على مايبدو لم يستمعوا لخطاب الرئيس فى "المنوفية"والذى أعلن فيه الغاء الطوارئ وتطبيق قانون مكافحة الارهاب ....أحس بيد باردة تقبض على قفاه ..التفت فوجد وجه يعرفه ..انه "زيدان"أشهر هدافى مباحث أمن الدولة فى لطش القفا ..نظر اليه مبتسما ..واستأنف غناءه "انت مين ياللى انا مش عارفك انت مين ؟"صرخ فيه زيدان ايه اللى مقعدك هنا يا ارهابى وكمان بسلاح ..اتحفظوا على القصب وهاتوه"حشر أبو غرارة فى البوكس ..تذكر تحذيرات زملاءه من ان يتكلم فى الشئون الداخلية امام زميله كاتب التقارير فى الغيط ..كان يضحك من ان يكون هناك جاسوس وسط عيدان القطن ..ياله من مغفل ..! وصل محمود سريعا مع الركب الى مكان ليس له ملامح ..وجد نفسه أمام ضابط كبير ..ركله زيدان أمامه فصرخ قائلا "بلاش ضربات ركنيه"!سمع الضابط يقول قوم اتعدل يا وقح ..اعترف ..انت صعيدى؟..فتح أبوغرارة فاه صامتا مندهشا ..لم يكن يتوقع التهمة ...أشار الضابط الى عود القصب قائلا "ومعاك سلاح غير مرخص "رد محمود فى هدوء :"ده قصب"صرخ الضابط وهذا معناه انك صعيدى ...رد قائلا وهى دى تهمه؟....انا من الشرقية ..استنى ..أخرج البطاقة وقال عزبة الصعايده ,مركز الزقازيق ,الشرقية ..رد الضابط ..وكمان عاملين لهم مراكز ايواء فى المحافظه ..وكمان سميتوها عزبه ..آه ياخونه!"نظر اليه ابوغرارة وقال مطمئنا "وحضرتك معاليك سعادتك من الصعيد ؟"قام الضابط وامسكه من قفاه وقال له :أنا من شطانوف ياغبى ..احناجنس منوفى نقى عالم أصيله تعرف تحكم الوطن مش شراقوه على صعايده على غرابوه ..عالم ماعندهاش أصل تاريخى ..اكتب عندك .."مواطن يدير بؤر ملتهبه مختنقه يحمل جنسية مزدوجه شرقاوى صعيدى..وطبعا ارهابى "..نظر محمود فى يأس الى زيدان الذى كان مبتسما ..قال الضابط وهو يدور حول محمود .."زيدان ..شوطه على الحجز "..أحس بالظلام يلسع قلبه ..مضى زيدان يركله ركلا الى زنزانته ..صرخ قائلا :"مافيش رحمه ..مافيش حارس مرمى ..آه يا بلد أوووووف سايد ..!0

7 comments:

sendbad said...

يابلادي ياحزينة اوعي تياسي
بكرة جاي فارس بيه تفرحي
والشعب يطلع يكبر ودراعتك تفتحي
صبر الشعوب انفجار ليه ميعاد وقدر
بعيد او قريب المهم اوعي تياسي

karakib said...

اسف
بس مش قادر أضحك
الهم ما عادش ينفع نسخر منه
لأنه معني السخرية اننا قادرين نتغلب عليه أو نتعايش معاه
القصه ما تضحكش و البحر ما بيضحكش خلاص

عصفور طل من الشباك said...

بجد يا مروة شرفتيني لأني كان نفسي أعرفك من كلام هبة


القصة جميلة أوي


وأجمل التحيات للمناضل عبد المنعم محمود

فبركة said...

رغم ان قصتك أوف سايد لكن بجد بجد بجد جت فى الجون والحكم حسبها كمان
نياهاهاهاهاها

yamen said...

و جوووووووووول


تحياتي ولا عزاء لاحد

منة الله صابر حسنين علام said...

جون

مروة جمعة said...

صباح الورد جميعا
سندباد :أشكرك على تشريفك المدونة ..وعلى ابياتك المليئة بالأمل ..صبر الشعوب انفجار ليه ميعاد وقدر ..عندك حق
***********
كراكيب :آسفة ..احنا لازم نسخر لأننا باختصار مش لازم نموت ..وعلى رأي المتنبي ..وكم ذا بمصر من المضحكات ..ولكنه ضحك كالبكا ..خليك عندك أمل
***********
عصفور طل من الشباك : بجد ده شرف ليا يا قمر ..وأجمل التحيات لعم منعم ..
***********
فبركة :يااااه يا شريف ههههه جوووون أوووف سايد ..ايه ده يا شريف حكم أحول ولا ايه ؟ نياهاهاهاها..! ا
***********
يامن : جووووول أوف سايد انت كمان ! أشكرك على التحيات كثيرا
***********
منة الله صابر حسين :منورة يا جميلة ..وشكرا على تعليقك